لم تقم بعملية الدخول وان لم يكن لك اسم نتشرف بانضمامك الينا

المواضيع الأخيرة

» كتالوكات اجهزة طبية
الجمعة أبريل 11, 2014 11:04 am من طرف أحمد عبدربه

» حاضنة الاطفال
الجمعة أبريل 11, 2014 10:45 am من طرف أحمد عبدربه

» تنتشر في سورية... محارق النفايات الطبية لتسبب العقم والتشوهات الخلقية وسبب رئيس للسرطان
السبت مارس 17, 2012 4:48 pm من طرف AHMADBA

» غيبوبة حادث سير
الجمعة مارس 18, 2011 11:10 am من طرف سونيا سليم

» تم فتح باب القبول فى الباكالوريوس وماجستير ودكتوراة معتمدالعلاج الطبيعى وطب الأعشاب والإسعافات وطب الطوارىء والتمريض والحجامة النبوية والطب الرياضى الجامعة المفتوحة للعلوم الطبية
الثلاثاء مارس 08, 2011 2:16 pm من طرف الطب

» الان باكالوريوس وماجستير ودكتوراة معتمد فى التمريض والإسعافات والطب البديل والرفلكسولوجى سارعوا بالتسجيل الجامعة المفتوحة للعلوم الطبية
الثلاثاء مارس 08, 2011 2:14 pm من طرف الطب

» سارعوا بالتسجيل فى باكالوريوس وماجستير ودكتوراة الإسعافات وطب الطوارىء والطب البديل والتمريض والإبرالصينية الجامعة المفتوحة للعلوم الطبية
الثلاثاء مارس 08, 2011 2:12 pm من طرف الطب

» هام جدا برأيي يجب طلب تأمين جهاز تصوير كامل الجسم اسعافي
الإثنين يناير 17, 2011 5:06 pm من طرف AHMADBA

» العثور على اقدم مخطوط للتوراة
الإثنين يناير 17, 2011 4:48 pm من طرف AHMADBA

» ايهما اذكى
الإثنين يناير 17, 2011 4:19 pm من طرف AHMADBA

» اشكر النمل على قرصته ولا تقتله
الإثنين يناير 17, 2011 4:17 pm من طرف AHMADBA

» الارادة اساس النجاح
الإثنين يناير 17, 2011 4:13 pm من طرف AHMADBA

» هل تعلم أن الوحدة مضرة بالصحة؟
الإثنين يناير 17, 2011 4:09 pm من طرف AHMADBA

» معلومات عن البصل
الإثنين يناير 17, 2011 4:06 pm من طرف AHMADBA

» ابن اول رئيس لمصر سائق تكسي
الإثنين يناير 17, 2011 4:04 pm من طرف AHMADBA

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 341 مساهمة في هذا المنتدى في 227 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 54 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو muhammad halabia فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 20 بتاريخ الأحد نوفمبر 24, 2013 2:06 pm


    الأم/الجنة تحت قدميها/

    شاطر

    Dr.ISSA
    مدير
    مدير

    ذكر
    عدد الرسائل : 45
    العمر : 53
    نقاط : 66
    تاريخ التسجيل : 05/01/2009

    الأم/الجنة تحت قدميها/

    مُساهمة من طرف Dr.ISSA في الثلاثاء مارس 24, 2009 2:56 pm

    سأل النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن أحد الصحابة، فقيل له: لقد ماتت أمه فقال عليه السلام: مات القلب الوحيد الذي يحبه، الأم هي المخلوق الوحيد الذي يحب دون شرط مسبق فهي ترى وليدها الأجمل والأفضل والأبهى، وقد لا يكون كذلك بنظر غيرها تحبه كما هو تسامحه إذا أخطأ وتقيله إذا تعثر وتواسيه إذا حزن، تعطيه ولا تأخذ.

    الأم مثال الرحمة وأنموذج العطاء وتتدلى كالثريا من سقوف العمر، تحرق نفسها لكي تضيء، تبعثر عمرها ولا تأبه لذلك مادام قد ضاع في خدمة أبنائها.

    سأل أحد الصحابة الرسول الأعظم عليه السلام من أحق الناس بصحبتي قال له: أمك.. قال: ثم من؟ قال أمك.. قال: ثم من؟ قال: أمك.. قال: ثم من؟ قال: أبوك وبهذا القول (القاعدة) رسالة للإنسانية جمعاء بأن الأم يجب أن تكون في أعلى سلم الأولويات بما بذلت وقد بشر عليه السلام كل الأمهات بقوله الشهير: «إلزم قدمها فثم الجنة» وبذلك أعلى شأن الأم فأي شرف أسمى من هذا الشرف وأي سمو يداني هذا السمو وأي مكانة أعلى من هذه المكانة.
    والمرأة التي تموت وهي تضع وليدها هي عند الله شهيدة تدخل الجنة من بابها الواسع.
    تذكر المصادر أن رجلاً تزوج امرأة لم يكن في قلبها رحمة، وفي يوم اشترطت عليه أن يتخلص من أمه المقعدة، وإلا تركته وعادت لبيت أهلها، ولم يجد هذا الرجل حلاً لإرضاء زوجه إلا بحمل والدته ورميها في أحد الوديان البعيدة، وفي طريق العودة بدأ الندم يتسرب إليه فعاد إليها وقبل أن يصلها قرر أن يتنكر كي لا تعرفه وعندما وصل إليها وجدها تبكي بحرقة فسألها عن سبب بكائها فقالت: لقد جاء بي ابني إلى هذا المكان وأني أخشى عليه من الذئاب أن تفترسه قبل أن يصل إلى بيته فخر الرجل على رجلي أمه يقبلهما ويطلب منها أن تسامحه. ولأنها أم خشيت عليه ولم تحمل له في قلبها أي غلّ رغم أنه رماها هذه الرمية.
    على الرغم من أن عيد الأم بدعة إلا أنها بدعة حسنة وخاصة في هذا الزمن الذي يشغل الأبناء عن الأمهات نتيجة ظروف اقتصادية لا ترحم. ففي هذا اليوم يلتفت الأبناء وراءهم قليلاً فيعودون إلى أمهاتهم لينهلوا زاد حنان ووداً صافياً يكفيهم عاماً كاملاً.
    إن يوم الحادي والعشرين من آذار من كل عام يوم مميز استثنائي في حياة الذين يريدون أن يقولوا لأمهاتهم: شكراً.. ولكن ما يعصر الروح أن أعداد هؤلاء في تناقص، فقد اخترقتنا العادات والتقاليد الغريبة وبدأنا نرى أن عدد الأمهات اللواتي يلجأن إلى بيوت العجزة يزداد عاماً إثر عام. فكم من أم تترك لمصيرها في هذه الدور جزاء تعبها وسهرها الطويل وأنا على يقين أن هؤلاء الأمهات لا يشعرن بالضيق من تصرف أبنائهن هذا وكل ما يطلبن منهم زيارة في عيد الأم لكي تتكحل عيونهن برؤية وجوههم.
    نقرأ في كتب التاريخ أن أحد التابعين كان أكثر الناس براً بوالدته ورغم ذلك كان يقدم لها الطعام ولا يأكل معها وعندما سُئل عن السبب قال: أخشى أن تمتد يدي إلى شيء اشتهته أمي.
    الأم دائماً على حق لأنها تحب دون شرط وتبذل روحها في تربية ابنها حتى يصبح رجلاً تهديه لامرأة أخرى لا تقبله منها إلا بألف شرط.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    موضوع منقول عن صحيفة الوطن السورية


    _________________
    Dr.Issa

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 4:13 am